الرئيسية 08 المقالات 08 مقالات اسلامية 08 “الرحلة في كتاب الله” … نسمات الأسحار
“الرحلة في كتاب الله” … نسمات الأسحار

“الرحلة في كتاب الله” … نسمات الأسحار

 

لا يشغل المؤمن عن كتاب اللّه شيء خاصة في هذا الشهر الكريم، فهو روّاح بين آيه غدّاء، وسائحٌ بين سوره صباح مساء، ما أن يحِل في جزء منه حتى يرتحل، وما أن يرتحل حتى يعود من جديد وهكذا، يتمثل حديث المصطفى r الذي أخرجه الترمذي وغيره عن ابن عباس رضي الله عنهما، أن رجلاً سأل النبي r: «أَيُّ الأَعمَالِ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ ؟ فقال r: الْحَالُّ الْمُرْتَحِلُ. قَالَ: وَمَا الْحَالُّ الْمُرْتَحِلُ؟ فقال r: الَّذِي يَضْرِبُ مِنْ أَوَّلِ الْقُرْآنِ إِلَى آخِرِهِ كُلَّمَا حَلَّ ارْتَحَلَ» أي كلّماختم ختمةً أخذ بغيرها مواظبًا دون عناء، مداومًا من غير شقاء، فهو مسافر إلى اللّه في شوقٍ يقطع الأشواط والمسافات بذوقٍ، كلّما قرأ آية فيها رحمة أو ذكر الجنة ونعيمها دعا ربّه في لهف، وكلّما مرّ بآية فيها العذاب والجحيم دعا مولاه في خوف ورجف، سائح في العالم السفلي من جبال ووهاد وجنان ومياه، سابح في أجواء السماء والسحاب والكواكب والنجوم والأقمار، ترشده أحكام القرآن الهادية، وتنيره الحكم البالغة ويؤنسه قصص الأولين، فأنَّى يملُّ هذه الرحلة أو يفتر؟! وأنَّى له أن يضع عصا الترحال؟!

د يوسف بلمهدي

عن ahmed

اترك رد