الرئيسية 08 المقالات 08 مقالات اسلامية 08 القرآن مأدبة اللّه .. نسمات الأسحار
القرآن مأدبة اللّه ..  نسمات الأسحار

القرآن مأدبة اللّه .. نسمات الأسحار

إنه بقدر ما تكون النفوس أزكى، والقلوب أتقى، والأرواح أطهر وأنقى، بقدر ما تستحق القرب من المولى سبحانه، وشهر رمضان يأخذ بيد الإنسان إلى روضة سندسية عبقها ريح الجنة، لأنه شهر القرآن وفيه نزل ]شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ[(سورة البقرة: الآية 185)

ومُصاحب القرآن تلاوةً وتدبرًا هو في ضيافة الله سبحانه، وضيف الرحمن في كرامة لا تنقطع، وفضل لا ينقضي، عن عبد الله بن مسعود t قال: قال رسول الله r: «إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ مَأْدُبَةُ اللَّهِ ، فَتَعَلَّمُوا مِنْ مَأْدُبَتَهُ مَا اسْتَطَعْتُمْ، وَإِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ هُوَ حَبْلُ اللَّهِ، وَهُوَ النُّورُ الْمُبِينُ، وَالشِّفَاءُ النَّافِعُ ، عِصْمَةٌلمَنْ تَمَسَّكَ بِهِ ، وَنَجَاةٌلمَنْ تَبِعَهُ ، لا يَعْوَجُّ فَيُقَوَّمُ ، وَلا يَزِيغُ فَيُسْتَعْتَبُ، وَلا تَنْقَضِي عَجَائِبُهُ، وَلا يَخْلَقُ عَنْ كَثْرَةِ الرَّدِّ، اتْلُوهُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْجُرُكُمْ عَلَى تِلاوَتِهِ بِكُلِّ حَرْفٍ عَشْرَ حَسَنَاتٍ ، أَمَا إِنِّي لا أَقُولُ “الۤٓمۤٓ”حَرف وَلَكِنْ ألْفٌحَرْف ، ولاَمٌحَرف، وَمِيمٌحَرْف».

وكم هو رائعٌ أن ترى الأمة عاكفةً على كتاب الله تقلب النظر في المصاحف، والنظر في المصحف عبادة، وتستمع إلى تلاوته غضًّا طريًا كما نزل في المحاريب في صلاة التراويح، هي صورة ولا أروع، ولذة ولا أمتع، فلا تحرم نفسك أن تكون ممن يصنع مشهدها ويتذوق شهدها، فإلى مأدبة الله عباد الله.

الدكتو يوسف بلمهدي

عن ahmed

اترك رد